البنية الاساسية و اللوجيستيات

نظرة عامة حول القطاع

تعتبر البنية الاساسية والنقل من الركائز الأساسية للنمو الاقتصادي, ويعزز موقع مصر الجغرافي الفريد والمرتبط ببنية تحتية واسعة موقعها باعتبارها محور لوجستي عالمي من أجل الشركات التي تسعي للعمل والتجارة بين قارات أوروبا وأسيا وأفريقيا وتعتبرمصر قاعدة صناعية للصادرات التي تستهدف السوق الأوروبية , زاد من الدور الحيوي الذي يلعبه قطاع اللوجسيات والنقل في مصر في التجارة الدولية. فحوالي 90% من حجم التجارة الخارجية المصرية يمر عبر المواني بما يمثل 4.1% من الناتج المحلي الاجمالي حيث يمتلك قطاع اللوجسيات والنقل أكثر من 102.257 كم من الطرق المعبدة, و9570 كم من سكك الحديد, و مطارات دولية في جميع المحافظات الرئيسية , من بينها ميناء القاهرة للبضائع الموجود بالقاهرة  والذي به خمس صالات وصول, وستة مواني بحرية على البحر الأبيض المتوسط وتسع آخرون على البحر الأحمر, وست مواني جافة وشبكة نقل كبيرة عبر نهر النيل. .

وتعتبر قناة السويس مجري مائي حيوي بالنسبة لكلا من الملاحة العالمية والاقتصاد المصري نظرا لكونها من أكبر موارد الدخل للتجارة المصرية.

فمرور ما يزيد عن 8% من الملاحة العالمية عبر قناة السويس كل عام, واستخدام عدد هائل من الشركات العالمية القادمة من الهند والصين ومتجهة إلى تركيا وأسبانيا .

وأصبحت المشروعات القومية تحول تركيزها إلى أسواق التصدير ,مما أستلزم ضرورة وجود بنية تحتية فعالة للنقل وخدمات لوجستية على عالية الكفاءة .

وعلى الرغم من التغطية المكثفة لشبكات الطرق والسكك الحديد, والتطوير المميز لمرافق المطارات, إلا إن فرص الاستثمار في مصر كثيرة. فهناك بعض المجالات التي تحتاج إلى تحسين جيد لبنيتها النحتية مثل شبكات السكك الحديدية بمصر. كما توفر بعض القطاعات الفرعية, مثل المطارات والمواني الجافة, فرص استثمارية لخدمات ذات قيمة مضافة, تزامنا مع مشاريع التطوير العملاقة. 

ويسهم قطاع النقل والتخزين وقناة السويس في الاقتصاد المصري بنسبة 4.8%, ففى عام 2010/2011  وصل إجمالي الاستثمارات المنفذة في قطاع اللوجسيات والنقل إلى 25.4 مليار جنيه مصري,، وقام القطاع الخاص بتنفيذ 37.7% منها. وإقرارا بالدور الحيوي الذي يلعبه الاستثمار الخاص في النمو المستقبلي, تضمنت خطة الحكومة للتطوير لعام 2012/2013  مبلغ قدره 30.4 بليون جنيه مصري مخصص لقطاع النقل والتخزين وقناة السويس, والذي يمثل 11%من خطة الاقتصاد للحكومة لعام 2012/2013 وتقدر استثمارات خطة قطاع النقل العام للعام المالى 2014/2013 بنحو 37.8 مليار جنيه بنسبة 13 % من الاستثمارات الاجمالية للخطة وسوف يحوز القطاع الخاص عمل استثمارات بنحو 11.6 مليار جنيه بنسبة 31% وتنفيذ الحكومة مشروعات بقيمة 12.1 مليار جنيه بنسبة 32 % وتتولى الهيئات الاقتصادية والشركات العامة تنفيذ 37 % من المشروعات بقيمة إجمالية 14 مليار جنيه.

تضع وزارة النقل استرتيجية تهدف الي تنمية قطاع النقل بمصر تتلخص في الآتى :- 

  • ربط خطة النقل بمخططات التنمية الإقتصادية والإجتماعية بالدولة وبما له من مردود إيجابى على الإقتصاد القومى . 
  • تنفيذ مشروعات النقل التى تخدم المشروعات القومية الكبرى ومن أهمها تنمية سيناء وتنمية قناة السويس بإعتباره إقليم متكامل إقتصادياً وعمرانياً ويمثل مركزاً عالمياً فى الخدمات اللوجيستية والصناعة المطورة
  • تحقيق التوازن بين الأهداف الإقتصادية والإعتبارات الإجتماعية والأثار البيئية فى مشروعات النقل .
  •  تطبيق مفهوم النقل المتكامل والنقل متعدد الوسائط وإنشاء مراكز الخدمات اللوجيستية والموانئ الجافة .
  • تطوير الخدمات المقدمة للجماهير لتحقيق تحسن ملموس فى مستوى أداء الخدة المقدمة وبصفة خاصة فى مرفقى السكة الحديد والمترو .

  • تنفيذ برنامج رفع كفاءة البنية الأساسية القائمة من شبكات النقل ( طرق وكبارى - خطوط سكك حديدية ومترو - طرق ملاحية - موانئ بحرية ) والوحدات المتحركة لرفع كفاءة التشغيل وتحقيق الإستغلال الأمثل للإستثمار .

  •  تطوير إجراءات ونظم السلامة والأمان بكافة وسائل النقل والبنية الأساسية .

  •  رفع كفاءة الموارد البشرية بإعتبارها الركيزة الأساسية فى تطوير وتحديدث مرافق النقل من خلال تطوير مراكز وبرامج التدريب المتخصصة .

  •  تعظيم دور وسيلتى السكة الحديد والنقل النهرى فى نقل البضائع لتخفيف الضغط على شبكة الطرق وبما يحقق إقتصاديات النقل

  •  تشجيع وتعظيم مشاراكة القطاع الخاص فى مشروعات النقل ( مشروعات إنشاء وإدارة وتشغيل البنية الأساسية ) .

نقاط القوة التنافسية والقدرات

مناطق الاستثمار الرئيسية

 محطات الطرق البرية ونقاط المرور, توسعة خط السكك الحديدية, الوصلات والمحطات (الطرق البرية وسكك الحديد), الخدمات ذات القيمة المضافة حول المطارات والمواني الجافة, البنية النحتية للمطارات.

الموقع الجغرافي الفريد

تقع  مصر عند الطرق المتقاطعة للتجارة الدولية بين أوروبا والشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا, حيث يجعل هذا الموقع الفريد مصر من المحاور اللوجسية العالمية الكبرى. وتسعى الأعمال التجارية باستمرار إلى ترسيخ نفسها في مصر لتكون انطلاقة لها إلى أوروبا ولازدهار الأسواق الإقليمية.

زيادة الطلب القومي

يخلق الطلب القومي المتصاعد نحو الاستيراد والزيادة السريعة في قطاع الأعمال الموجهة نحو التصدير حاجة ملحة نحو إيجاد خدمات اللوجسيات والنقل في السوق المصرى .

الفرص الجديدة

 توجد فرص المجالات الجديدة في بعض القطاعات الفرعية مثل شبكة النقل البري, والتي تعتبر من أكثر وسائل النقل والشحن استخداما, ولكن ينقصها مزود لوجسيات ذا بنية تحتية متناسقة. وبما أن معظم المناطق قد وصلت إلى سعتها القصوي, فإن ذلك يوفر فرص استثمار غنية بداية من البنية النحتية ووصولا إلى الخدمات الخاصة ذات القيمة المضافة.

ملامح عن القطاع

ميناء البضائع

تتم عمليات ميناء مصر للبضائع في مطار القاهرة الدولي الذي يضم حاليا خمس صالات للبضائع التي تتعامل مع السلع المصدرة من المنسوجات والأعمال الزراعية. وهناك نسبة زيادة سنوية ثابتة في حجم البضائع. حيث تدخل نسبة 60% من إجمالي حجم البضائع في الصادرات. وسوف يتم زيادة معدل الشحن الجوي بمطار القاهرة الدولي إلى 3.4% بحلول عام 2012 ليصل إلى 297.040 طن. كما سوف يتراوح معدل زيادته على المدى المتوسط لعام 2016 ليصل إلى 3.5% سنويا.

ومن المتوقع أن يزيد حجم البضائع إلى أكثر من 800.000 طن بحلول عام 2025. بينما  تعتبر سعة المرافق الخالية كافية لاستيعاب 400.000طن فقط سنويا, ومن ثم فهناك حاجة إلى مضاعفة السعة الحالية لتستطيع تلبية متطلبات عام 2025. وبالتالي يقدم هذا القطاع الفرعي فرص استثمار هامة في البنية النحتية.

سوف ينقل مطار القاهرة 297.040 طن في نهاية عام 2012, والذي يمثل نمو سنوي بنسبة 3.4%. كما أننا نخطط إلى الوصول إلى متوسط نمو سنوي في الحمولة يصل إلى 3.5% من عام 2012 وحتى عام 2016. حيث يعني معدل النمو ذلك, إمكانية استيعاب المطار لحمولة بحجم يصل إلى 341.120 طن في نهاية هذه الفترة. وبالنظر إلى مصر بصفة عامة, يتوقع الخبراء زيادة سريعة نسيبا في معدل النمو بحلول عام 2012, مخططا إلى توسع بنسبة 4.4% إلى 201.48 مليون طن/كم . كما نتوقع على المدى المتوسط  وقوع نمو بمتوسط 4.4%سنويا حتى عام 2016, والذي يعتبر نمو سريع نسبيا عما تم توقعه لأحجام مطار القاهرة الدولي

السكك الحديدية

تعتبر مصر من الناحية التاريخية والدولية ثاني دولة تمتلك سكك حديدية بعد المملكة المتحدة. الآن وصلت شبكة السكك الحديدية بمصر إلى 5530 كم, حيث توجد 60% منها في الدلتا وبطول وأدى النيل. وتحتل شبكة السكك الحديدية في مصر المرتبة 34 في أطول الشبكات بالعالم.
وتتألف هذه الشبكة حاليا من 9570 كم من خطوط السكك الحديدية و705 محطة, كما أن 30.6% من خطوط السكك الحديدية تعتبر مزدوجة, و0.84% منها رباعية. فهي تعتبر دعامة نقل المسافرين في مصر, حيث يصل حجم راكبي السكك الحديدية إلى 500مليون راكب سنويا, بمعدل 1.4 مليون راكب يوميا وحوالي 6 مليون طن من البضائع سنويا.

الطرق

تتكون شبكة الطرق المصرية من 23،619 كيلومتر  , وبالرغم من أن الطرق في مصر تحمل النصيب الأكبر من البضائع أي ما يعادل 53%إلا أنه لا يوجد في الوقت الحالي أي مزود للخدمات اللوجستية في مصر يتمتع بالبنية التحتية المناسبة ، كما أنه يوجد شح في خدمات النقل البري في جميع أنحاء الجمهورية. وعليه تبرز أهمية شبكة الطرق المصرية بالنسبة لاقتصاد البلاد ، كما أن مصر في حاجة لمزيد من الاستثمار في شبكات الطرق في الجنوب الذي يفتقر للتنمية. ومع الزيادة الكبيرة في تملك السيارات في مصر فمن الواضح أن التطوير المستمر لشبكة الطرق وإنشاء ممرات للشحن ستكون خطوة حيوية في المساعدة في تخفيف الازدحام ودفع عجلة التنمية الاقتصادية.

الموانى الجافة

شهدت موانئ مصر تطورا ضئيلا ، فمصر لديها العديد من المرافق البحرية على كل من سواحل البحرين الأحمر والمتوسط.
يوجد في مصر 15 ميناءا تجاريا و51 ميناءا متخصصا (6 متخصصة في السياحة و15 متخصصة في البترول و9 متخصصة في التعدين و21 متخصصة في الصيد و17 أرصفة)، ستة موانئ منها مطلة على البحر المتوسط وتسعة موانئ مطلة على البحر الأحمر. وتشمل الموانئ الرئيسية الأربعة ميناء الإسكندرية متعدد الأغراض ، وهو الميناء الأكبر في مصر حيث يستخدم في نقل 60% من تجارة البلاد الخارجية. كما أن ميناء شرق بورسعيد وميناء دمياط هما أكبر موانئ الحاويات في مصر.
وتعد هيئة ميناء بورسعيد أعلى سلطة موانئ في مصر من حيث عدد الحاويات المتداولة في الموانئ المصرية ، حيث استخدمت في تداول 59.3% من إجمالي الحاويات المتداولة في الموانئ المصرية في عام 2011. ويستخدم الميناء كمركز للشحن العابر للأقاليم الذي يستخدم في تداول الحاويات ،  في حين أن ميناء السويس يلعب دورا هاما في كل من عمليات مناولة البضائع ومرور السفن عبر قناة السويس. 
ركزت الحكومة المصرية على تطوير ورفع مستوى الموانئ لاستيعاب سفن ذات أحجام أكبر من تلك التي تمر بها ولزيادة قدراتها الاستيعابية لتستخدم في تداول حجم أكبر من التجارة. ففي عام 2011، بلغ عدد الحاويات المتداولة بالموانئ المصرية 6.6 مليون حاوية (تي إي يو أي ذات ارتفاع يبلغ العشرين قدم) مقارنة ب6.2 مليون حاوية من نفس النوع في عام 2009 .. مع توفير خدمات تخزين ومناولة البضائع والتخليص الجمركي وخدمات الاستيراد والتصدير الأخرى. وتقدم الموانئ الجافة وسيلة إضافية لسد الفجوة بين الطاقة الاستيعابية المتوقعة للميناء والطلب المتوقع نتيجة للزيادة المتوقعة والتي تصل إلى نسبة 4.8% في حجم الواردات والصادرات خلال العشرين عام المقبلة. وتتطلب الستة موانئ الجافة ذات الموقع الاستراتيجي في مصر (والتي سيكون الوصول إليها عبر طريق بري واحد ليسهل الوصول إليها عبر جميع الطرق البرية والسكك الحديدية) ، كما أنها تتطلب إجراء مجموعة من التحسينات في الخدمات التي تقدمها لتصبح مراكز لوجيستية متكاملة تستخدم في إجراء عمليات تداول فعالة وبتكلفة أقل.

النقل النهري

تتكون شبكة النقل النهري في مصر من 1،850 كيلومتر من ممرات المياه القابلة للاستخدام في الملاحة و11 قفل و39 ميناء خاص وخمسة موانئ عامة. إمكانية التنمية واضحة في هذا القطاع : حيث أن ما يقرب من 1.3 مليون طن من البضائع تمثل أقل من 1% من جميع ما يتم نقله داخل مصر يتم شحن عبر النهر.
يعد النقل النهري واحد من الفرص الواعدة في تطوير شبكة النقل المتعدد الوسائط في مصر. وتبحث الحكومة حاليا تطوير أربعة خطوط جديدة يبلغ مجموعها 1،790 كيلومتر. وتستغل كامل قدرة المراكب الحالية والتي تبلغ 800،000 طن في تلبية الطلب القائم على النقل النهري ، ويوفر هذا القطاع الفرعي فرصا استثمارية كبيرة حيث من المتوقع أن يزيد الطلب عليه بمعدل سنوي قدره 4.8٪ ليصل إلى 2.1 مليون طن عام 2026. وقد تم تخصيص أربعة موانئ نهرية للتنمية لتلبية الطلب المستقبلي على خدمة الركاب وشحن البضائع. تتطلب الموانئ أيضا توفير خدمات ومرافق تخزين جديدة.

السياسة العامة للنقل

  1. التنسيق والتكامل بين شبكات النقل المختلفة.
  2. تحسين كفاءة خطوط السكك الحديدية بهدف زيادة القطارات والإشارات الميكانيكية من خلال تطبيق أنظمة الإشارات الكهربائية الحديثة.
  3. تطوير المطارات ونظم الملاحة الجوية وزيادة سعة المطارات لتصل إلى 82 مليون راكب في العام بنهاية عام 2014.
  4. العمل على زيادة كفاءة تشغيل  وتطوير وإدارة الموانئ لتصبح من الموانئ المحورية، وذلك عن طريق إدخال نظم التحكم الالكترونية لجذب أكبر عدد من تجارة حاويات الترانزيت.
  5. العمل على الربط بين شبكات الموانئ البحرية وشبكات النقل الجوية المحلية لتحقيق القيمة المضافة لحركة النقل.

النقل: الخطة الرئيسية لعام 2012/2013

تتمركز القضية الرئيسية الإستراتيجية لخطة النقل الرئيسية في توفير الأمن والأمان والراحة لكافة شبكات النقل والمرافق والمنتفعين بهذه الخدمات.

السكك الحديدية:

تطوير وصيانة ورفع مستوى القطارات، والمحطات، وأنظمة الإشارات، والطرق، والكباري، والأنفاق،... وما إلى ذلك.  

 مترو الأنفاق:

نظراً للزيادة المطردة الحالية في النمو السكاني والزحف العمراني والنمو الاقتصادي، فمن المتوقع أن يصل إجمالي رحلات النقل العام عام 2022 إلى حوالي 33 مليون رحلة في اليوم، وذلك إذا ما تم الأخذ في الاعتبار أن أقصى مستوى لرحلات النقل الحالية تقدر بـ 25.2 مليون رحلة في اليوم في القاهرة الكبرى، مما يعني ضرورة ملائمة خطوط مترو الأنفاق لتتسع لـ 7.8 مليون رحلة في اليوم.
 وبناء على ذلك، من الضرورة العمل على توسيع خطوط مترو الأنفاق وإنشاء خطوط جديدة في القاهرة الكبرى، وذلك من خلال العمل على تكملة إنشاء الخط الثالث لمترو الأنفاق الذي يربط ما بين إمبابة ومطار القاهرة بطول 43.22 كم. وجدير بالذكر انه قد تم افتتاح المرحلة الأولى من الخط الثالث للمترو (العتبة-العباسية) بطول 4.3 كم، وذلك في فبراير 2012.
وتقدر الاستثمارات المتوقعة لتطوير وإنشاء الخطوط الجديدة لمترو الأنفاق بـ 4.5 مليار جنيه، وذلك حسب الخطة القومية لعام 2012/2013؛ منها 4.1 مليار جنيه  من الخزانة العامة، و402.3 مليون جنيه قروض ومساعدات خارجية،
من ناحية أخرى، تهدف الهيئة القومية للأنفاق إلى إنشاء  نفقين للسيارات ونفق للسكة الحديدية في جنوب بورسعيد أسفل قناة السويس بتكاليف تقدر بـ 5 مليار جنيه، وذلك للربط بين سيناء والوادي. وتعد عملية إنشاء هذه الأنفاق أحد أضخم مشروعات البنية التحتية.

شبكات الطرق والكباري

تهدف الخطة القومية لعام 2012-2013 إلى إنشاء طرق وكباري جديدة للتغلب على مشكلة الازدحام المروري في منطقة الدلتا، بإجمالي ميزانية تقدر بـ 2.7 مليار جنيه، وذلك من خلال:
  • زيادة سعة الطرق الحالية وزيادة التأمين عليها.
  • دراسة تطوير طريق القاهرة-إسماعيلية والقاهرة-السويس لتكون طرق حرة.
  • إنشاء القوس الشمالي من الطريق الدائري الإقليمي من مدينة بدر إلى طريق القاهرة-الإسكندرية الصحراوي،
  • إكمال إنشاء الجسور العلوية على الطرق السريعة وطرق السكك الحديدية،
  • بناء كباري جديدة على نهر النيل، وتحسين الكباري القديمة.

النقل الجوي

أهداف الخطة القومية لعام 2012-2013 فيما يتعلق بالنقل الجوي:
  • الحد من التكاليف التشغيلية وذلك عن طريق شراء طائرات جديدة، ودعم شبكات الخطوط الجوية، بالإضافة إلى دعم العملية التسويقية من خلال التوسع في الدعاية.
  • دعم شبكة التشغيل وذلك من خلال العمل بنظام الصيانة الدورية للطائرات ومراقبة برامج التشغيل لضمان انتظام حركة الطائرات.
  • تطوير المطارات.
  • تطوير نظام مراقبة الحركة الجوية.
  • زيادة حجم سوق النقل الجوي من خلال إنشاء المدن المرتبطة بالصناعات الصغيرة وتطوير المرافق القائمة.

الملاحة البحرية

تهدف الخطة القومية لعام 2012-2013 إلى تطوير وصيانة والحفاظ على نظام المراقبة عبر الأقمار الصناعية وأنظمة الملاحة البحرية في البحر المتوسط، ومرسى مطروح وخليج العقبة.
ووفقاً للخطة القومية، تتواجد أهم المشروعات التنموية في موانئ البحر الأحمر والإسكندرية وبورسعيد ودمياط.
المصدر: الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، وزارة النقل
 تقع بجمهورية مصر العربية عدد كبير من الموانئ البحرية بشقيها وهى:

اولاً:- الموانئ التجارية

تضم الموانئ التجارية عدد 15 ميناء تجاري علي مستوي الجمهورية موزعة كالتالي

ميناء الأسكندرية - ميناء الدخيلة - ميناء دمياط - ميناء بورسعيد - ميناء شرق بورسعيد - ميناء العريش - ميناء السويس - ميناء حوض البترول - ميناء الأدبية - ميناء السخنة - ميناء نويبع - ميناء الطور - ميناء شرم الشيخ - ميناء الغردقة - ميناء سفاجا 

ثانياً:- الموانئ المتخصصة

أ- الموانئ البترولية

 تضم الموانئ البترولية عدد 11ميناء بترولي علي كلاً من ساحل البحر المتوسط والاحمر موزعة كالتالي

 رأس غـارب - وادى فيران (النزازات - أبو رديس)  - رأس شقيـــر - رأس سـدر - الحمــرا (العلمين) - مرسى بدران - جبل الزيت البحرى - شرق الزيت البحرى- الرصيف البحرى بيارد التصنيع للمنصات البحرية (شركة بتروجيت بالمعدية) - إدكو للغاز المسال - بتروجيت (بخليج الزيت)

  ب- الموانئ التعدينية 

تضم الموانئ التعدينية عدد 7 موانئ علي كلاً من ساحل البحر المتوسط والاحمر موزعة كالتالي

أبو زنيمة - الحمراويـن - الرصيف البحرى(رأس حجرية) - أبو غصون - القصيــر - سفاجا التعدينى (أبو طرطور) - سفاجا التعدينى(المصريين)

  ج- الموانئ السياحية

 تضم الموانئ السياحية عدد 5 موانئ موزعة كالتالي

 مارينا بورت غالب الدولى - مارينا مرتفعات طابا - مارينا الجونه - مارينا الغـردقة - مارينا وادى الدوم

 د- موانئ ومراسى صيد

تضم الموانئ ومراسي الصيد عدد 21 ميناء ومرسي علي كلاً من ساحل البحر المتوسط  موزعة كالتالي

ميناء الصيد البحرى ببورسعيد - ميناء المعديــة (بوغاز المعدية) - ميناء الصيد الأتكة - ميناء البرلس الجديد - السويس - نقطة السخنة - نقطة سروح دهب - الطــور (نقطة سروح)  - مرسى سفاجا - الغردقة - مرسى برنيس الحربي - مرسى أبورماد - مرسى شلاتين - العريش للصيد (نقطة سروح) - عزبة البرج - جمصة - بوغاز رشيد - أبوقير - الأنفوشي (نقطة سروح) - الميناء الشرقي - مرسى مطروح (نقطة سروح)